حب يقاوم المحتل ويعشق النضال

بحلم اتجوز أو أحب فلسطينية .. ممكن يكون حلمي ده مرتبط بحبي لفلسطين وعجزي عن مساندة القضية غير بكلمات بسيطة وسط العجز والصمت العربي .. ؤده يخليني أسأل نفسي .. أنا هحب الفلسطينية لنفسها وشخصها ولا لجنسيتها وأنتمائها ولاجل القضية الفلسطينية !؟ … هأجل الاجابة عن السؤال ده إلي إن ألقي الفلسطينية التي ستأسرني 🙂

ممكن عشان ظروفنا واحدة .. أنا ثائر بقاوم الاحتلال العسكري المصري لمصر وهي مناضلة بتواجه الاحتلال الصهيوني لأرضها، عشان أنا أتربيت وكبرت وأنا شايف القضية الفلسطينية وبتأثر بيها وبكره الصمت العربي والتخاذل والتواطئ وخيانة السلطة الفلسطينية بالتعاون مع مبارك والانظمة العربية والاحتلال الصهيوني.

هم أهم أولوياتهم المصلحة والفلوس وأحنا عندنا استعداد نموت عشان المبدأ والأرض، إحنا بنضحي بروحنا عشان كرامتنا .. والسلطة بتضحي بروحنا برضه عشان مصالحها.

جيلنا مختلف .. جيلنا مش متخاذل .. وكل ما يزيد عدد الثوار العرب في بلاد الربيع العربي .. كل ما حلمنا بيقرب .. وبنقرب خطوات من الأقصي.

Posted with WordPress for BlackBerry.

Advertisements